حوار علمي مع الشيخ الدكتور عبد الجليل الفهداوي
تقارير
حوار علمي مع الشيخ الدكتور عبد الجليل الفهداوي
اضيف بتاريخ : 04/12/2013

حوار علمي مع الشيخ الدكتور عبد الجليل الفهداوي تقبله الله تعالى

بسم الله الرحمن الرحيم

حوار خاص برئيس قسم العقيدة في الجامعة الإسلامية ونائب الأمين العام لمجلس علماء العراق


تقبله الله في الشهداء


حاوره : الشيخ مثنى الزيدي


موقف كثير من علمائنا وفقهائنا سلبياً بعد الأحداث تركونا مع الكوارث والنكبات بحيث لو سأل عنها إبن الخطاب لجمع لها أهل بدر

الشيخ/ هل لنا أن نُعرف القراء الكرام والخطباء المعاصرين بفضيلة الشيخ عبدالجليل الفهداوي؟
الدكتور/ الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد البطاقة الشخصية، لي ولدت سنة 1961 في كركوك وأنا من أصل عشيرة ال بو فهد فخذ ال بو موسى نشأت وترعرعت في حديثة، متزوج ولي ستة أطفال.

الشيخ/ سؤال يسأله طلبة العلم كيف بدأ الشيخ مشواره في طلب العلم وتدرج فيه ليكون أحد أهم المفتين لأهل السُنة في العراق ومن أبرز أساتذته؟
الدكتور/ درست في المعهد الإسلامي في الرمادي سنة 1974-1980 إنتهيت من الدراسة الإعدادية سنة 1980 وأنهيت الدراسة الجامعية سنة 1985 من كلية الشريعة جامعة بغداد وحصلت على درجة ماجستير في العقيدة من نفس الكلية سنة 1995 ورسالتي " خوارق العادات عند المسلمين " وحصلت على دكتوراه في التاريخ الإسلامي من معهد التاريخ من جامعة الدول العربية سنة 2001 بعنوان " أثر القرآن في تغير الحياة الإجتماعية في المجتمع العربي " وحصلت على الدكتوراه الثانية سنة 2007 من كلية العلوم الإسلامية جامعة بغداد ورسالتي " العقيدة الإسلامية في مواجهة التنصير في العالم الإسلامي " .
وقد درست على علماء العراق أثناء دراستي الجامعية وما بعدها درست على يد الشيخ عبدالملك السعدي والشيخ عبدالجليل الهيتي والشيخ عبدالقادر العاني والشيخ العلامة عبدالكريم بيارة وأخذت الإجازة العلمية من الشيخ عبدالكريم الدبان في العلوم العقلية والنقلية، وأجزت بالمواريث من الشيخ مخلص الراوي وأجزت من الشيخ صبحي السامرائي بالحديث وأجزت بقراءة حفص من الشيخ د. ياسين السعدي.
ثم عملت في التدريس في كليات العلوم الإسلامية والإمام الأعظم والجامعة الإسلامية في العقيدة والدعوة وحقوق الإنسان والإستشراق ودرست مئات الطلبة خارج الكلية في المساجد والبيت، ولقد إرتقيت المنبر وأنا في الصف الثاني متوسط سنة 1976 ولا زلت خطيباً منذ ثلث قرن متجولاً في بغداد والمحافظات في جامع البنية والروضة المحمدية وشنشل والأخوة الصالحين ولي مؤلفات كثيرة منها المطبوع والمخطوط وأطاريح الماجستير والدكتوراه كلها مطبوعة في بيروت وعمان واساليب الإستعفاف للشباب المسلم ولطائف ذات بهجة والسباب الأساسية للخلاف الزوجي وبحوث في الترقية العلمية نشر بعضها وبعضها في طريق النشر مع العديد من المقالات في المجلات مثل مجلة الخطيب والرائد والرسالة الإسلامية والتربية الإسلامية وغيرها وشاركت في مؤتمرات محلية ودولية في العديد من الدول ومحاظرات وندوات في الفضائيات المختلفة.
إن المنابر في الإسلام ما رفعت *** إلا لترفع صوت الحق في الناس
فأختر لأعدائها لا لمن يلين له *** بالحق عودٌ ولا يصغر لخناسِ
الشيخ/ الشيخ عبدالجليل المفتي الأول لكثير من المجلات والفضائيات، هل الشيخ يحب الصدارة أم يعاني من تنصل العلماء من مسؤليتهم فاصبح في الساحة وحيداً يذود عن حمى أهله ويوجه ويعلم ما استطاع؟ .
الدكتور/ أعوذ بالله من أن أحب الصدارة أو التصدر أو حب الظهور لأن حب الظهور يقطع الظهور ولكن:
إذا لم تكن إلا الأسنة مركباً *** فما حيلة المضطر إلا ركوبها
مع الأسف كان موقف كثير من علمائنا وفقهائنا سلبياً بعد الأحداث تركونا مع الكوارث والنكبات بحيث لو سأل عنها أبن الخطاب لجمع لها أهل بدر فلن نجد من يتولى الأمر فالله يشهد أني أتألم كثيراً حينما أدعى أو أسأل مع أني لست أهلاً لذلك حقيقة لا تواضعاً، فالعلماء عقول الأمة والأمة التي لا تحترم عقولها غير جديرة بالبقاء.
أطيعوا الرأس فيكم كي تسودوا *** وهل جسد يسود بغير رأس

الشيخ/ كيف ينظر الشيخ لواقع العلماء وطلبة العلم في العراق وما هي أبرز المشاكل التي يعاني منها الطرفان وما هي الحلول؟ .
الدكتور/ لعلمائنا جهود ينكرها إلا مكابر في أداء واجبهم تجاه دينهم وشعبهم وتدريسهم لطلبة العلم فخرياً ورسمياً غير أن تلك الجهود ضعيفة ودون المستوى المطلوب وكانت هناك أسباب تحول دون الرقي والتطور ومسايرة العصر الحاضر ومن أبرزها:
1. جمود المناهج وتدريس كتب بعينها دون مراعاة الإنفجار العلمي في العالم.
2. الإهتمام بالمظهر دون التركيز على الجوهر.
إن الجواهر في التراب جواهر *** والأسد في قفص الأسود أسود
3. إستخدام إسلوب التلقين وحفظ المتون وعدم غرس العقيدة الصحيحة بحيث تكون دافعة إلى الصمود والثبات أمام ما يجري.
4. الإنشغال بفرق وعقائد قديمة أكل عليها الدهر وشرب كالفلاسفة واليونان وترك الفرق المعاصرة كالقاديانية والبهائية والخوارج الجدد والعلمانية والعولمة والصليبية والشيوعية والإشتراكية واليهودية وغيرها، أما الحلول فهي عكس ما ذكرت ضرورة إيجاد مربين لا فقط علماء والتركيز على الواقع المعاصر فمن لم يعرف أهل زمانه فهو جاهل، وأقول: أيها العلماء إذا أكثرتم الرماد فلا تلموا الرياح إذا أثارته.

الشيخ/ ما هو رأي الشيخ بواقع أهل السُنة في العراق أين هو وإلى أين يتجهون وماذا تقول لهم؟ .
الدكتور/ أهل السُنة لم يكونوا مستعدين ولا متهيئين لما حدث بعد 2003م وكانوا يتوقعون أن يسقط النظام السابق لكن الذي حدث هو سقوط دولة برمتها جيشاً وشرطة ووزارات ومؤسسات وإحتلال دولتين أمريكا وإيران، والطرف الآخر كان متهيئاً ومستعداً للوضع الجديد متفقين مع الأكراد وأميركا وإيران وقد تغلغلوا في كل مفاصل الدولة وقد استخدموا معنا إسلوب تجزئة المجزأ وتقسيم المقسم والقوا على أهل السُنة زوراً وبهتاناً كل أخطاء وجرائم النظام السابق وأصبحا في قفص الإتهام فهجر البعض وقتل البعض وأعتقل البعض وطرد البعض فوضع أهل السُنة يحزن الصديق ويفرح الأعداء، ومع كل هذا فقد شطروا أهل السُنة إلى فصائل عرباً وأكراداً وتركماناً ثم شطروا الكل إلى إسلاميين وعلمانيين فانتشرت الرايات، إضافة إلى إن موقف الدول العربية مخز ومؤلم، وأقول لهم لابد من مد الجسور فيما بينهم عرباً وأكراداً وتركماناً، ولا بد من عودة العقول والأموال المهاجرة إلى العراق، ولابد من أهالة التراب على الخلافات ( وَلا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ ).
وهناك أناس يسعون لهدم القمم الشماء لتتساوى الرؤوس بالحفر... أجل هناك رجال لا يرون الصعود إلا على أشلاء العمالقة الجهابذة، قال إبن عساكر: ( ومن أطلق لسانه في العلماء بالثلب ابتلاه الله قبل موته بموت القلب ) .
إنهم ينصبون مشانق الطعن والتجريح لإلغاء الثقة بالعلماء، ولقد رأيت في التاريخ إذا أريد إسقاط بلدة قتلوا علماءهم ومفكريهم وهجروهم ثم ساقوا الناس على ما يريدون.
فأنهم كقطيع لا عقول لهم *** يكفي لإسكاتهم ماء وأعلاف
ومن كان في حجر الأفاعي ناشئاً *** غلبت عليه طبيعة الثعبان

الشيخ/ أنتم نائب رئيس مجلس علماء العراق أين دور المجلس في الساحة البعض يقول إن المجلس ولد ميتاً، دوره أمام طلبة العلم ، الخطباء ، تطويرهم ، تثقيفهم ، وماذا يعد من خطط للمستقبل القادم؟.
الدكتور/ المجلس له دور في بغداد وفي أكثر من خمسة عشر فرعاً في المحافظات والأقضية بعيداً عن الأضواء والإعلام ولقد أبعدنا المجلس عن المعمعات السياسية فهو ليس حزباً ولا جبهة سياسية وهدفنا الأساسي جمع العلماء وأهل السُنة تحت خيمة واحدة وإيجاد مرجعية لأهل السُنة كبرى تجمعهم من حيث الإفتاء والوعظ وتوحيد الرؤية الإسلامية.
لكن فوجئنا بحملة شرسة إعلامية من كل الأطراف في الداخل والخارج لتشويه المجلس وأعضائه حيث قتلوا ثلاث من أعضائه د. حارث العبيدي والشيخ علي الزند ، والشيخ محمد الهستياني واعتقلوا بعضهم كالشيخ حسن الملا علي وحاولوا اغتيال الشيخ عبدالستار عبد الجبار ونجاه الله والشيخ رياض الدوري ونجاه الله أيضاً وغيرهم ومع هذا أنا أشهد أن دوره محدودٌ وأطمح في المستقبل أن ينشط في كل الجوانب لاسيما إذا أخذ المجمع الفقهي التابع له دوره في الإجابة على المسائل المستحدثة.

الشيخ/ لماذا يرى أهل الحل والعقد أعداءهم يصطفون وهم يزدادون بعداً وتفككاً لماذا لا نملك مرجعية شرعية موحدة ومن هو المسئول عن ضياعنا وتمزقنا؟!.
الدكتور/ باختصار الأهواء والأطماع وعدم التوحد والإخلاص عند الأغلب وعدم وضع خطة كبرى كما يفعل الأعداء، أعداؤنا في الداخل والخارج لهم دول ومؤسسات وعندهم تمويل وتنظيم وإعلام ولديهم قواعد تطيعهم ومع الأسف المجتمع السُني هم من أكثر الناس تمرداً على علمائهم وعدم طاعتهم وسرعان ما يفقدون الثقة برجالهم، لأجل هذا كان يقول عمر الفاروق رضي الله عنه : ( مما أرهقني جلد الكافر وعجز الثقة) وكذلك وجود إيران ساعد على توحيد شمل الخصوم وعدم وجود دولة سنية تعمل على جمع شمل أهل السُنة وتوحيد صفوفهم ودفعهم إلى الأمام وعدم وجود قائد ورمز مقبول ومتفق عليه.

الشيخ/ هل ينتمي الشيخ إلى حزب من الأحزاب وكيف تنظرون للعملية السياسية في ظل الإحتلال؟ .
الدكتور/ الحمد لله لم أنتمِ في حياتي إلى حزب ديني أو علماني، إلا أن منهجي الوسطي المعتدل وظهوري على قناة بغداد في جلسة إفتاء جعل الناس يعتقدون إني محسوب على جهة معينة. أما العملية السياسية في ظل الإحتلال فالخصها في نقاط:
1. الدخول إليها بمثابة المكره المضطر.
2. إنها تمشي مشية الأعمى الذي فقد عصاه أو مشية الأعرج المتكئ في مشيه.
3. إنها فاقد للسياسة الحقيقية وحتى الإنسحاب الأميركي ما هو إلا أضحوكة يضحكون بها على الذقون والذي يبدو لي إن العراق لا يحتاج إلى الحكم الفدرالي أو الديمقراطي ولكنه يحتاج إلى رجل عادل وقوي لا إلى طاغية ظالم لكي يقودهم إلى شاطئ السلامة.
نحن بالإسلام كنا خير جيل *** ما لواه الموج مهما لطما
الشيخ/ ماذا يقول الشيخ في مسك الختام؟ .
الدكتور/
أسألوا التاريخ عنا كيف كنا *** نحن أسسنا بناءا احمديا
الأمر يحتاج بعد الصدق والإخلاص غربلة المواقف خلال سني العجاف .
إذا رمت العلا من غير بذل *** فنم وأحلم وَكل لحما وأرزا
إذا لم تكسك التقوى ستعرى *** وإن حلوك ديباجاً وخزا
ويؤسفني كثرة العدد ألا أن النوع والكيف أقل من القليل
عدد الحصى والرمل في تعدادهم *** فإذا حسبت وجدتهم اصفارا

الشيخ/ ما هو رأيك بمجلة الخطيب؟
الدكتور/ أني اعد مجلة الخطيب مجلة رائدة ويحترمها الكثيرون وذلك للطرح الشيق والأسلوب الرصين والمواضيع البناءة ومسايرة الواقع وإخلاص القائمين عليها من كتاب واسرة تحرير وإخراج.

ملاحظة: الشيخ استشهد صباح يوم الاربعاء 5/5/2010م في العامرية ببغداد الموافق 21/جمادي الاولى/1431هـ انا لله وانا اليه راجعون.

اضف تعليقك
لا توجد اضافات
جميع الحقول مطلوبة والايميل يظهر للادارة فقط
(E-mail)

الرجاء كتابة الحروف التي في الصورة .

 

واقرأ ايضاً