صورة من حياة العلامة الموصلي ملّا عثمان الجبوري
اخبار
صورة من حياة العلامة الموصلي ملّا عثمان الجبوري
اضيف بتاريخ : 08/10/2013
 صورة من حياة العلامة الموصلي ملّا عثمان الجبوري

صورة من حياة العلامة الموصلي ملّا عثمان الجبوري

مساجد العراق/ بقلم عباس العبيدي

لن انسى ذلك الموقف في حياتي، كان يوم الخميس وقد إنتهيت من كتاب (العزّي- في الصرف – شرح التفــتزاني) على يد الشيخ الجبوري, فقلت له شيخي أي كتاب اُحضر معي يوم السبت حتى نقرأه , فقال لي : لا تحضر أي كتاب , تفاجئت من قوله , فقلت له ولمَا , قال : لان الايام انتهت وسنرحل الى الاخرة , قالها بإبتسامة ورضى وكأنه يمزح معي.

وفي يوم السبت جئت الى المدرسة الاحمدية كعادتنا للدرس عند الشيخ الجبوري وإذا نفاجئُ بخبر وقوع الشيخ وكسر حوضه, فأخذنا البكاء أنا ورفيق دربي الاخ محمود الحديدي.

زرناه في المستشفى عدة مرات أنا وشيخي ذنون الغزال والبدراني وأخي العزيز شيخ غانم العيثــان وشيخ صالح حمودي وبقية المشايخ , ومع وقعتهه هذه كان يدرس ويعطي العلم حتى انّ سريره في المستشفى أداروه له بإتجاه القبلة حسب طلبه ومعه كتب العلم التي يدرسها لطلابه, وسألناه عن ذلك فأجاب رحمه الله قائلاً : إنّي كنت ادعو الله أن يقبضني إليه وانا في حلقة العلم , وفعلا استجيب دعائه وفاضت روحه إلى الله تعالى.

بكته الموصل يومها ونحن علمنا بالخبر بعد صلاة الفجر وذهبنا إلى الشيخ صادق لنخبره الخبر بعد الفجر مباشرة فقال الشيخ صادق : والله قبل قليل وأنا في عالم المنام جائني ثلاثة رجال يرتدون ملابس بيضاء يطرقون عليّ الباب فخرجت لهم وإذا بهم يخبروني أنّ الامام الشافعي مات هذه الليلة وإستيقظت على طرقكم الباب, وكان مذهب الشيخ شافعياً.

حضر التشيع علماء الموصل وألقى الشيخ أكرم قصيدة رائعة بعنوان (أبا المعقول)، رحم الله شيخنا وأسكنه فسيح جنّاته وعوّض الامة علماء مثله صادقين مخلصين.

اضف تعليقك
لا توجد اضافات
جميع الحقول مطلوبة والايميل يظهر للادارة فقط
(E-mail)

الرجاء كتابة الحروف التي في الصورة .

 

واقرأ ايضاً