وأن المساجد لله
اخبار
وأن المساجد لله
اضيف بتاريخ : 14/06/2012
New Page 1

وأن المساجد لله

 

 

المساجد لله وحده، يذكر فيها اسمه، ويُسبح له وحده فيها بالغدو والآصال، ما بُنيت لكي يستغاث بغيره، أو يدعى غيره، أو ترفع رايةٌ غير راية دينه، ودعوةٌ غير دعوته، أو يسمع فيها ما يخالف أمره من أحكام وضعية، وقوانين بشرية.

ألم يقرأ أولئك الذين اتخذوا في بيوت الله قبوراً يدعون أصحابها، ويستغيثون بهم قول الله - تعالى -: " وَمَا يَسْتَوِي الْأَحْيَاء وَلَا الْأَمْوَاتُ إِنَّ اللَّهَ يُسْمِعُ مَن يَشَاء وَمَا أَنتَ بِمُسْمِعٍ مَّن فِي الْقُبُورِ" ، ألا يستحي من يفعل ذلك وهو في بيت الله مع أنه غير مشروع في أي مكان لكنه أشد قبحاً وأكثر شناعة عندما يكون في بيت الله - عز وجل -.

المساجد لله لكنك ترى من يحدث فيها ما يسمى بالمولد أو غيره من البدع المحدثة، أو الضلالات المنحرفة، فيطلبون من النبي - صلى الله عليه وسلم - ما لا يطلب إلا من الله - تعالى -، ويصرفون له ما لا يصرف إلا لله كالدعاء الذي هو من أجلِّ العبادات، والتي لا تكون إلا لله؛ قال - تعالى-: " وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ" ، فجعل الدعاء عبادة، وقد جاء في الحديث عن النعمان بن بشير - رضي الله عنه - قال: سمعت النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول: ((الدعاء هو العبادة))، ثم قرأ: ((وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ))، ومن فعل ذلك فقد شابه اليهود والنصارى حينما كانوا يشركون بالله في البِيَعِ والكنائس قال ابن كثير - رحمه الله -: "يقول - تعالى- آمراً عباده أن يوحدوه في مجال عبادته، ولا يُدعى معه أحدٌ‘ ولا يشرك به، كما قال قتادة في قوله - تعالى-: " وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا" ، قال: كانت اليهود والنصارى إذا دخلوا كنائسهم وبيعهم أشركوا بالله، فأمر الله نبيه - صلى الله عليه وسلم - أن يوحدوه وحده".

المساجد لله فلا يصلي أحدنا رياءً ولا سمعة، فمن أشرك في عمله مع الله أحداً رد الله عليه عمله، فعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((قال الله - تبارك وتعالى -: أنا أغنى الشركاء عن الشرك؛ من عمل عملاً أشرك فيه معي غيري تركته وشركه))، فمن صلى لأجل فلان، أو قرأ القرآن لأجل فلان؛ فليعلم أن عمله مردود، قال السعدي - رحمه الله - عند قول الله - تعالى-: " فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا" : "أي: لا دعاء عبادة، ولا دعاء مسألة، فإن المساجد التي هي أعظم محال العبادة مبنية على الإخلاص لله، والخضوع لعظمته، والاستكانة لعزته"، وقال النسفي - رحمه الله -: "ولأن المساجد لله؛ فلا تدعوا: على أن اللام متعلقة بـ "  لاَّ تَدْعُواْ "  أي "  فَلاَ تَدْعُواْ مَعَ الله أَحَداً "  في المساجد؛ لأنها خالصة لله، ولعبادته".

المساجد لله.. من دعا في المسجد إلى رايةٍ جاهليةٍ، أو عصبيةٍ حزبيةٍ، أو رسَّخ مبادئ وقوانين وضعيةً، وأحكاماً بشريةً؛ فليتذكر أن المساجد لله، وأن ذكر الله أكبر " اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ" ، فلا يقدم بين يدي الله ورسوله، لا بأمر ولا بنهي ولا بحكم..

االمساجد لله.. كلمة لابد أن يتدبرها كل مسلم؛ لينظر في نفسه، هل حقاً جعل المساجد لله، أم جعلها لغيره؟ فإذا ذكرت المساجد على ألسنتنا، أو سارت إليها أقدامنا، أو سرت إليها أرواحنا، أو حلقت في سمائها قلوبنا، فلنتذكر أن المساجد لله.

----------------------------------

سورة فاطر (22).

سورة غافر (60).

أبو داود(1264)، الترمذي(2895)، ابن ماجه(3818)، صححه الألباني صحيح الترغيب والترهيب( 2 / 127).

  سورة الجن (18).

تفسير ابن كثير 4/  555.

رواه مسلم (5300).

سورة الجن (18).

السعدي 1/890.

تفسير النسفي 4/ 288.

سورة العنكبوت (45).

سورة النساء (65).

 

 

اضف تعليقك
واقرأ ايضاً