سيد سلطان علي.. المقام والمكان
اخبار
سيد سلطان علي.. المقام والمكان
اضيف بتاريخ : 21/05/2012

سيد سلطان علي.. المقام والمكان

 

ارتبط شارع سيد سلطان علي والمنطقة الصغيرة التي تضمه، بالجامع الشهير في المنطقة، ساعد هذا كما ساعدت تطورات المكان وخصوصا تطور شارع الرشيد نفسه ايام زمان وتحولاته التجديدية التي شهدها عبر سنوات طويلة، من تكريس الشارع الصغير الذي يتفرع منه كأسم معروف ومكان عريق من امكنة بغداد الحميمة.

كذلك ما يجاوره من المحلات الاخرى في المنطقة والشارع حيث تقع محلات المربعة والسنك ورأس القرية والعمار، وهي مناطق تآلف معها البغداديون وعاشوا فيها، فتطورت كما تطورا، قبل ان تتلاشى وتذبل كثير من هذه الاماكن وتذبل، وتتحول الى علامات تقبع في الذاكرة، ولاتجد لها صدى او ملمح الا عبر الصورة، التي سجلت يوما ملامحها الحقيقية الاصيلة، بينما ظلت الذاكرة تحتفل بالكثير منها، او تستعيد بألم تفاصيل كثيرة من ايام سعيدة مضت.

يعد شارع سيد سلطان علي والمنطقة الصغيرة القريبة منه، وكأنها ملحقة او معانقة للجامع الشهير المعروف بنفس الاسم، فجامع السيد سلطان علي من أقدم المساجد التي شيدت في بغداد اذ يعود إلى العام 998 الهجري عندما بناه الوالي “علي باشا” وهو نفسه الذي اكمل وجدد بناء جامع الشيخ عبد القادر الكيلاني. في العام 1290هـ تم توسيع الجامع حيث ترك متولي الاوقاف “علي جلبي” جزء من التكية والمدرسة لتوسيع الجامع. ويذكر د. علي الوردي في لمحاته، ان قسماً من جداره الخارجي واحدى مآذنه قد أزيلا حين اختط خليل باشا والي بغداد، حينذاك، الشارع الجديد، ووضعت على سياجه البديل اللوحة المعدنية للشارع بعنوان (خليل باشا جاده سي) اي طريق خليل باشا.

تعود سدانة الجامع وتصريف شؤنه الخاصة الى اسرة ابراهيم الراوي الرفاعي التي تنتسب الى صاحب المقام السيد سلطان علي احد ابناء السيد الرفاعي الذي دفن في المسجد وتعود التسمية اليه، ويستقبل في كل سنة في شهر رمضان دراويش ومريدي الطريقة الرفاعية لاقامة حلقات الذكر وتلاوة آيات القرآن الكريم، التي تستمر الى ليلة القدر اذ الاحتفال الكبير الذي يصل الى الصباح بين ترتيل وسجود. ويأوي الى المسجد الكثير من المساكين والدراويش اذ يعطف عليهم سكان الاحياء المجاورة ويعتقدون بتقواهم.

وثمة روايات عديدة قريبة مما تمت الاشارة اليه، اذ تجد هذ ايضا انه بني في الحقبة الاولى من العهد العثماني حيث بناه الوالي علي الجلبي ( قره علي ) 989 هـ 1590 ميلادي والذي جاء بعد الوالي سنان باشا مباشرة وهو نفسه الذي اكمل بناء جامع الشيخ عبد القادر الكيلاني حيث بدأ به العمل ايام الوالي سنان واكمله الوالي علي والحق تكية في كل من الجامعين تدعى بتكية قره علي.

ذكر اسم جامع السيد سلطان علي في كتاب كلشن خلفا صفحة خمسين وذكر انه بناه احد ولاة بغداد وسماه مسجد سلطان السيد علي الجلبي اما ما ذكره عباس العزاوي في كتاب تاريخ العراق في كون الجامع بني ايام بناء جامع مرجان سنة 786 هـ فانه غير متاكد منه فقد استعمل كلمة والظاهر وفي نفس الوقت شكك في كون سيد سلطان علي هو ابو الرفاعي ( صفحة 173 ) لكنه في خاتمة الكتاب كتب صفحة مثيرة للدهشة عن جامع السيد سلطان علي وهو نقلا “ بعض الاصدقاء الافاضل “ اي انه لم يتم البحث والتحقق لكن ادرجه للتنويه ( صفحة 341 ).

اما المرحوم شكري الالوسي صاحب كتاب تاريخ مساجد بغداد فقد قال هو من مساجد بغداد القديمة مطل على دجلة من نهر المعلى المعروف موضعه اليوم بمحلة سبع ابكار او المربعة وقد جدد عمارته السلطان عبد الحميد 1310 هـ ولم يذكر اي علاقة له بمولانا الرفاعي او اي ذكر لتكية ابراهيم الرواي مع ان الالوسي احد الذين درّسوا في جامع السيد سلطان علي.

الحقيقة ان جامع مرجان وخان مرجان قد تم بنائها في زمن الوالي سنان باشا وهي نفس الفترة الزمنية التي بني فيها جامع السيد سطان علي وجامع الشيخ عبد القادر الكيلاني وهذا ما يفسر التشابه الكبير في بناء هذه الجوامع وهذا التشابه ذكره الاستاذ عباس العزواي وارجعه كون الجامعين لفترة حكم المغول في كون مرجان كان قد عاش في عهد المغول اي قبل ميتين سنة لتاريخ بناء الجامع.

كان المرء يذهب الى جامع السيد سلطان علي مرارا و تشرفت بتلزيق الاوراق الصفراء القديمه و هي خطبه الجمعه للشيخ خليل رحمه الله في المحل (لصاحبه الحاج عبد الستار الكتبي ) ولم يكن يوحي في كونه مزار ويمكن وصفه ان واجه الجامع مأجرة محلات تجارية باتجاه شارع الرشيد وهو محل كبير للالبسة الرجالية شهرزاد ومحل اقمشة صغير وهو للسيد عبد الستار الكتبي وبينهما باب ( الباب الرئيسية للجامع ) تدخل الى فسحة كبيرة مبلطة بالكاشي على اليد اليمين مباشرة بعد المدخل كانت المرافق الصحية ومحل الوضوء وعندما تدخل باتجاه الجامع تقريبا خمسة عشر مترا يوجد على جهة اليسار مرقد يعتقد انه للسيد السلطان علي وحوله شواهد بحدود عشرة قبور جميعها محصور في غرفة اما على الجهة اليمين فهناك مدخل الى مدرسة قره علي وفيها شاهد قبر وضحة خاتون بنت درويش جلبي آل قره علي وفي الوسط المدخل الى رواق الجامع, الجامع بحد ذاته كان صغيرا قبل 1290 وكان يطلق عليه مسجد سيد سلطان علي ولم يكن محط اهتمام الحكومات او الولاة بزيارته كما هو الحال في جامع الشيخ عبد القادر او جامع ابو حنيفة وحتى عندما اتى ابو الهدى الصيادي مؤسس الطريقة الرفاعية الى بغداد استاجر دارا في محلة الميدان سنة 1238 هـ لم يذكر اي شئ عن السيد سلطان علي اما حكاية الشيخ الرواس(بائع الباجه) فلايذكره اي كتاب في تراجم علماء و متصوفي بغداد عدى كتب السيد ابو الهدى ويوجد مقام له في الجامع .

اضف تعليقك
تعليق على صورة الجامع القديمة
بواسطة : صقر بتاريخ : 09/07/2012
نص الاضافة :
نديبسم الله الرحمن الرحيم من الواضحفي الصوره انها في الفتره التي تلت الاحتلال البريطاني و ذلك لوجود رجل يحمل الشمسشة(المظلة) وهذا يعني بعد فتح شارع الرشيد و هذا يعني ايضا ان الصوره ليست لجامع السيد سلطان علي ولكن مشابة لة في القبة الصغيره و هذا ممكن ان تكون في اي مكان بالعالم الاسلامي و للاسباب التالية اولا: خليل باشا والي بغداد قد هدم السور و المنارة القديمة للجامع و ابدلها بمناره جديدة تطل على الشارع. ثانيا:كان هناك مدرسة تدعى مدرسة قره علي ملاصقة الى الجامع و تكية ملحقة من حهة الشمالية للجامع و في الصوره لاوجود لها. ثالثا: تم انشاء تكية رفاعية بفرمان سلطاني و هي تكية ابراهيم الراوي وهي مجاوره الى تكية و مدرسة قره علي و ذلك بزمن السلطان حميد و لا وجود لها في الصوره. رابعا: توجد دور ارباب وقف قره علي في الجة الجنوبية من الجامع و هي قديمة جدا و اكيد قبل اختراع الكاميرا اصلا و ايضا لا وجود لها في الصوره. خامسا: جامع او مسجد سيد سلطان علي لم يكن مقبره عامة بل كلنت هناك قبور لعائلة قرعلي واقاربهم منها قبر محمد صالح جلبي بن علي جلبي و عبد الله افندي و جاسم جلبي بن محمد سعيد افندي واخية غير الشقيق و في الجة الجنوبية من الجامع كان قبر وضحة خاتون بنت درويش جلبي أل قره علي و نظيرة بنت محمد سعيد افندي و شزنة الشهربلي زوجة جاسم جلبي و اخرين قلة اما السيد الرواس فقد نقل جثمانة لاحقا في منتصف القرن العشرين. سادسا: اضن ان الصوره هي لجامع الشيخ معروف الكرخي فهي لها مدخل و على جانبي الطريق صفوف من قبور اهلنا مسلمين بغداد والله اعلم.

جميع الحقول مطلوبة والايميل يظهر للادارة فقط
(E-mail)

الرجاء كتابة الحروف التي في الصورة .

 

واقرأ ايضاً