بحضور معالي وزير المالية وعدد من النواب...اوقاف الفلوجة تقيم احتفالاً مركزياً في حدائق المدينة
اخبار
بحضور معالي وزير المالية وعدد من النواب...اوقاف الفلوجة تقيم احتفالاً مركزياً في حدائق المدينة
اضيف بتاريخ : 14/02/2012
New Page 1

بحضور معالي وزير المالية وعدد من النواب...اوقاف الفلوجة تقيم احتفالاً مركزياً في حدائق المدينة
 


الحُبُّ بِيَومِكَ مَولِدُهُ وَالفَتْحُ بِكَ امْتَدَّتْ يَدُهُ

برعاية معالي الشيخ الدكتور أحمد عبد الغفور السامرائي رئيس ديوان الوقف السني ، وفي غمرة الفرح والسرور التي عمَّت العالمين العربي والإسلامي باستقبال مولد سيد الخلق وحبيب الحق محمد (صلى الله عليه وعلى آله وسلم) أقامت مديرية الوقف السني في المدينة احتفالا مركزيا على الحدائق العامة في الفلوجة،إذ زُينّت الشوارع ومداخل المدينة، وتسارع الناس لحضور هذا الحفل المبارك، وكان في مقدمة الحضور معالي الدكتور رافع العيساوي وزير المالية، وعدد من أعضاء البرلمان العراقي الدكتور سلمان الجميلي، وعيفان سعدون، وخالد العلواني، وأعضاء مجلس محافظة الأنبار، ورئيس وأعضاء المجلس المحلي لقضاء الفلوجة، وقائم مقام قضاء الفلوجة، ورئيس وأعضاء مجلس علماء الفلوجة والعلماء، وجمع غفير من شيوخ ووجهاء المدينة، وعدد من مسؤولي الدوائر، والأدباء والمفكرين.
بدأ الحفل بتلاوة عطرة من آي الذكر الحكيم، تلاها القارئ عماد صبحي، ألقى بعدها السيد أحمد ياسين حمادي مدير الوقف السني في الفلوجة كلمة أكَّد فيها على وحدة العراق أرضاً وشعباً، والتآزر لبناء هذا البلد، وأن نجعل من مولده (صلى الله عليه وعلى آله وسلم) انطلاقة لبناء النفوس، والتكاتف. بعدها ألقى السيد حميد أحمد الهاشم رئيس المجلس المحلي لمدينة الفلوجة كلمة بالمناسبة، تلتها كلمة الشيخ عبدالله حسين الكبيسي رئيس مجلس علماء الفلوجة وضَّح فيها أبعاد هذا المولد، والدروس والعبر التي يجب أن نتعلمها. تغنى بعدها الشعراء بحب رسول الله (صلى الله عليه وعلى آله وسلم) بقصائدهم، وكان في مقدمتهم الشاعر محمد سعيد الجميلي. شاركت في الاحتفال الفرق الإنشادية الإسلامية: فرقة النقاء، وفرقة الأحباب، وفرقة البشائر. كما تخلل الاحتفال توزيع الجوائز على الفائزين في القرعة. وقد غطَّت القنوات الفضائية مع الصحفيين والإعلاميين هذا الاحتفال، وفي مقدمتهم قناة الأنبار الفضائية، إذ نقلته نقلاً مباشراً. كما كان للأجهزة الأمنية دورها الفاعل في تنظيم وتأمين مكان الحفل.
إنَّ هذا الاحتفال كان له وقع كبير في نفوس الناس، وكان حضورهم حضوراً متميزاً؛ لذلك كلما أطلّت علينا ذكرى ميلاد الرسول الأعظم محمد (صلى الله عليه وعلى آله وسلم) برزت معه حقائق تاريخ عملاق ولد مع ولادته المباركة، وأخذت تتميز ملامحه وشخصيته منذ بدأت رسالته، وإذا كان العظماء قد وضعوا بصماتهم على صفحاته، فإن رسولنا العظيم (صلى الله عليه وعلى آله وسلم) قد صنع تاريخاً حافلاً بالسمو والأمجاد... بارك الله بكل من حضر وسعى وشارك... ونسأل الله العلي القدير أن يحفظ بلدنا وشعبنا، وأن يجعله بلداً آمناً مستقراً... إنه سميع الدعاء.

 

 

    

 

    

اضف تعليقك
لا توجد اضافات
جميع الحقول مطلوبة والايميل يظهر للادارة فقط
(E-mail)

الرجاء كتابة الحروف التي في الصورة .

 

واقرأ ايضاً