بيارق النصر رفي فوق وادينا
اخبار
بيارق النصر رفي فوق وادينا
اضيف بتاريخ : 22/09/2011
New Page 1

                                بيارق النصر رفي فوق وادينا

الشاعر المرحوم وليد الاعظمي

                                 

                              بيارق النصر رفي فوق وادينا

                                                        خفاقة فلقد حقت أمانينا

                             وظللي الربوات الخضر زاهرة

                                                   فالماء ينداح عطرا في سواقينا

                             والحقل يرفل بالأزهار ضاحكة

                                                      أريجها العبق الفواح يحيينا

                              وللعنادل بين الروض زغردة

                                              تضفي سرورا على من كان محزونا

                             عاد الربيع جميلا في مباهجه

                                                     إن الربيع لمعنى من معانينا

                              فهل يعود ربيع الروح ثانية

                                                   بالحق والعدل والإيمان مقرونا

                             ما قيمة الحسن والأرواح ذابلة

                                                  تستمريء الذل والافساد والهونا

                             رانت عليها الخطايا فهي صادئة

                                                    والقلب يصدأ إن لم تجله حينا

                             يا تائها غرة مال ومنرلة

                                                      لا تنس قبلك فرعونا وقارونا

                            صالوا وجالوا وباعوا واشتروا وطغوا

                                                        وسخروا بالملايين الملايينا

                            وحاربوا الله فاسودت وجوههم

                                                          وأصبحوا مثلا للمستبدينا

                            فليعتبر من له قلب وباصرة

                                                      وليتئد من يداجي في تصافينا

                            نحن الذين كشفنا كل خافية

                                                          بين الأنام وقدمنا البراهينا

                            خضنا الحياة فما زلت لنا قدم

                                                       في موقف قلق ما كان مأمونا

                            رعنا الليالي وما ريعت لنا همم

                                                      وكيف يرتاع من يستشعر الدنيا

                            وكيف يرتاح للبلوى أخو شمم

                                                         وعينه تبصر الأوباش يبغونا

                           وكيف يسكت ذو حق وقد عبثت

                                                          بحقه عصبة تقفو الشياطينا

                           كنا نرى النصر قد لاحت بوارقه

                                                             وغيرنا بسراب كان مفتونا

                           حتى إذا جاء أمر الله صاح بهم

                                                           مدبر الكون تحريكا وتسكينا

                           ما بين غمضة عين وانتباهتها

                                                          الله قد صير السجان مسجونا

                           وزمجرت سور القرآن صارخة

                                                              فرددت بعدها الآفاق آمينا

                           ورفرفت راية الإسلام عالية

                                                        تطوف من حولها أطياف ماضينا

                           نصارع الكفر أيا كان مبعثه

                                                                                   ولا نقلد مشبوها ولينينا

                           يا من وضعتم قوانينا لأنفسكم

                                                              نحن اتخذنا كتاب الله قانونا

                           الله أنزله بالحق يرشدنا

                                                              إلى السعادة في شتى مرامينا

                          آياته بالهدى والعدل قد نطقت

                                                         تضفي على الحق إيضاحا و تبيينا

                          ضل الذي يهجر القرآن مجتديا

                                                                 منهاجه بغرور من أعادينا

                         واليوم عادت لنا البشرى وقد سطعت

                                                                  أمجادنا وصعدنا في مراقينا

                        هذي جيوش الهدى تدوي مجلجلة

                                                                   تهتز مرعوبة منها أعادينا

                        تقدمت ولواء النصر منتشر

                                                              فوق السماكين رمزا عن معالينا

                       نرد كيد العدى في نحرهم ولنا

                                                                   حق بأن نجعل الدنيا قرابينا

                       حتى نعيد إلى الإسلام هيبته

                                                                   ونجعل الحق مرفوع اللوافينا

                      ونرجع القبة الشماء ضاحكة

                                                                  ونملأ القدس ريحانا ونسرينا

 

اضف تعليقك
لا توجد اضافات
جميع الحقول مطلوبة والايميل يظهر للادارة فقط
(E-mail)

الرجاء كتابة الحروف التي في الصورة .

 

واقرأ ايضاً